بحوث ومقابلات

زوار الموقع

Today
All days
265
834435

صفحتنا على الفيسبوك

سلسلة اليهودية: دراسات ونصوص

الصمت في اليهودية؛ تقاليده في التوراة والتلمود وعند النبي إيليا والحسيديم

الصمت في اليهودية؛ تقاليده في التوراة والتلمود وعند النبي إيليا والحسيديم            
تأليف: لويس صليبا
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
السلسلة: الصمت في التصوف... والأديان المقارنة     
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 21×14،
عدد الصفحات: 350 صفحة
الطبعة: 1  
 مجلدات: 1      
يحتوي على: صور/رسوم      
اللغة: عربي 

نبذة :
يأتي هذا الكتاب ضمن سلسلة كتب تبحث في ظاهرة "الصمت في التصوف والأديان". وعنوان هذا الكتاب هو "الصمت في اليهودية، تقاليده في التوراة والتلمود وعند النبي إيليا والحسيديم". وهو يعالج موضوع الصمت في تيارات روحانية مختلفة، ليكشف فيها عن سر مشترك يحركها جميعاً، هو سر الصمت الملازم للكلمة، فهما معاً يشكلان سر التواصل مع المطلق، مع الله، في شتى كشوفاته.

ومن يقرأ متن الكتاب يجده مصالحاً للموضوع بطريقة شاملة شيقة، ويجد فيه بساطة الطرح وعمق المعالجة، مما يجعل القارئ المهتم، ينجذب إلى قراءته، مكتشفاً معاني جديدة للصمت، نهلها الكاتب العارف من مخزون علمه وكتبه، فقدمها في كتابه هذا مخفاً على الباحث مشقة البحث الطويل ولامضني. فقد اعتمد للدخول في صلب موضوعه، الأسلوب الكلاسيكي في معالجة مواضيع كهذه، إذ بادر إلى المصادر الإيمانية اليهودية دون غيرها، مستنداً أحياناً على كتاب ومؤلفين يهود، ليحافظ على موضوعيته، بعيداً كل البعد عن الإنجرار خلف الأحكام المسبقة، والنعوت المعلبة. أراد أن يكون طرحه "يهودياً"، توراتياً، "تلموديا"، و"حسيدياً" صرفاً جامعاً بين معطيات التوراة الكتابية، والتوراة الشفهية، ركني العبادة اليهودية، وهذا ليس بالأمر السهل في محيطنا المشرقي العربي، للأسباب التي يعرفها الكثيرون، وأما الذين يتخطونها بموضوعيتهم فقليلون.

التوراة... هيروغليفية الأصل

التوراة... هيروغليفية الأصل        
تأليف: فؤاد حسنين علي  
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
النوع: ورقي غلاف فني،
 حجم: 21×14،
عدد الصفحات: 228 صفحة  
 الطبعة: 1   
مجلدات: 1          
اللغة: عربي    

نبذة :
"التوراة... هيروغليفية الأصل" هو بحث علمي تاريخي يكشف الباحث من خلاله عن الأصول الفرعونية للتوراة. يقول الباحث بأن الدرب الذي سلكه وانتهى به إلى هذه النتيجة، أي أن توراة موسى هي هيروغليفية الأصل وليست عبرية لم يسبقه إليها أحد من قبل، وتعتمد عدته في هذه المسيرة العلمية على دراسة ذات شعبتين إحداهما لغوية والأخرى لاهوتية. أما الدراسة اللغوية فتنبع من الإحاطة بلغات شعوب شبه الجزيرة العربية أو السامية حيث درج العلماء على تقسيم هذه اللغات إلى: شرقية؛ وهي الأكدية، أو كما يطلق عليها من قبل المسمارية أو البابلية الآشورية. وهي لغة القبائل العربية التي نزلت أرض ما بين النهرين. وهذه أقدم لغة عربية استطاعت أن تستكمل كيانها اللغوي. أما اللغات السامية الغربية فتنقسم إلى فرعين رئيسين: شمالي وهو: الكنعانية لغة القبائل العربية التي استوطنت شمال الجزيرة العربية وامتدت ممتلكاتها حتى بلغت شاطئ البحر الأبيض المتوسط وكان ذلك حوالى الألف الثالث ق.م وهي تشتمل على عدد من اللهجات هي الموابية والفينيقية والعبرية. والآرامية لغة الأقوام العربية التي استوطنت بلاد العراق وقدر للغتها الانتشار حتى أصبحت لغة الشرق الأدنى. أما الفرع الثاني من اللغات السامية الشمالية الغربية فهو الفرع الجنوبي ويشمل العربية الشمالية والعربية الجنوبية والجعزية أو الحبشية أما اللغة العبرية التي تعني الباحث في مجال بحثه هذا، فلم تعرف بهذا الاسم في التوراة أو الأنبياء أو الكتب بل جاءت تحت اسم الكنعانية أو اليهودية وزعم العبريون أن لغتهم هي لغة التوراة واللغة التي كلم الله بها موسى.

وهنا يقول الباحث بأنه وإذا كان الأمر كما يعتقد الكثيرون من الإسرائيليين وغيرهم من أبناء الممل الأخرى وجب أن يكون سيدنا موسى عليه السلام قد عاصر اللغة العبرية وتعلمها واتقنها. والباحث وللتفصيل هذه المسألة التي اعتبرها مسألة خلاف يرجع إلى اللغة العبرية؛ مؤرخاً ظهورها. ومن ثنايا التوراة يتبين بأن الإسرائيليين كانوا قبل العبرية التي اقتبسوها من الكنعانيين بعد تسللهم إلى أرضهم على يد يوشع بن نون فتى موسى والذي تولى قيادة الإسرائيليين بعد وفاته واختلاطهم بالكنعانيين ومضى فترة كافية من الزمن لخلق اللغة الجديدة، أي العبرية، والتي هي خليط من الآرامية والكنعانية وكثير من اللغات الأخرى، سامية وغير سامية، وبرأي الباحث بأنه لن يرجع تاريخ ظهور العبرية إلى ما قبل عام 1100ق.م. وهو يرى بأن اللغة العبرية هي اللغة السامية الوحيدة التي لم تولد أو تلازم الناطقين بها منذ ظهورهم في التاريخ، والإسرائيليون أنفسهم لم يعرفوا باسم العبريين كشعب ولم يتكلموا العبرية إلا بعد استيطانهم كنعان ومخالطتهم الكنعانيين؛ أما قبل ذلك فقد كانوا يتكلمون لغة الشعوب المضيفة لهم. وبناءً على ذلك فإن الإسرائيليين في مصر كانوا ولا شك يتكلمون المصرية شانهم شأن غيرهم من الأقوام التي عاشت في كنف المصريين. ويقول الباحث بأنه وإذا علمنا أن موسى ولد في مصر ونشأ في مصر وتثقف ثقافة مصرية في مختلف الوظائف العسكرية حتى أصبح كما يحدثنا المؤرخ اليهودي "يوسيفوس فلافيوس" ضابطاً في الجيش المصري، ولم يخرج مع من خرجوا إلى سيناء والتي كانت وقتذاك إقليماً مصرياً إلا ليواصل حياته المصرية بعيداً عن استبداد الفرعون. ولم ير موسى فلسطين وتوفي قبل أن تظهر العبرية إلى الوجود بأكثر من قرن، وبناء على ذلك يرى الباحث بأن لغة موسى عليه السلام كانت ولا شك اللغة المصرية القديمة. وإذا تركنا اللغة إلى الشطر الثاني إلى العقيد أو إلى الدراسة اللاهوتية، مما استند إليها الباحث في بحثه في الأصول التوراتية التي انتهى إلى كونها أصول فرعونية؛ أي أنها هيروغليفية الأصل، وجد أن "يهوه" الإله المصري يتجلى له ويكلمه في سيناء المصرية ولا شك في أن لغة المتخاطبين كانت المصرية القديمة وليست العبرية التي لم تكن قد ظهرت بعد: ويتابع الباحث دراسته هذه بالعودة إلى التوراة، محللاً ومنقباً في العهد القديم في أسفاره عن أنهم النقاط التي يبين له من خلالها ما يجعله يطلع بتلك النتيجة التي ذكر أنه لم يسبق قبله أحد إليها وهي أن التوراة إنما هي هيروغليفية الأصل وذلك بناء على مراجع لغوية ولاهوتية على حدٍّ سواء.

رسالة في استخراج تاريخ اليهود ويليه اليهود في تاريخ الحضارات الأولى واليهود في التاريخ إلى عهد السيد المسيح

رسالة في استخراج تاريخ اليهود ويليه اليهود في تاريخ الحضارات الأولى واليهود في التاريخ إلى عهد السيد المسيح        
تأليف: غوستاف لوبون، بولس عبود  
ترجمة، تحقيق: عادل زعيتر
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
السلسلة: مؤلفات غوستاف لوبون
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 20×14،
عدد الصفحات: 50 صفحة   
 الطبعة: 1   
مجلدات: 1          
اللغة: عربي 

بذل المجهود في إفحام اليهود

بذل المجهود في إفحام اليهود        
تأليف: شموائيل بن يهوذا  
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 21×14،
عدد الصفحات: 138 صفحة
الطبعة: 1
  مجلدات: 1
اللغة: عربي    

نبذة :
يضم هذا الكتاب بين طياته ثلاث رسائل، الأولى: "بذل المجهود في إفحام اليهود" لمؤلفة المسؤول بن يهوذا المغربي الأندلسي الطبيب الماهر والحكيم العالم اليهودي أولاً والمسلم آخرأً. أما الرسالة الثانية التي يضمها هذا الكتاب فهي "الرسالة السبيعية بإبطال الديانة اليهودية" فهي في إعداد "إسرائيل بن شموئيل الأورشليمي"، وفيها يرد الباحث على السؤال وردة من أحبار اليهود البواقي، على أثر إسلامه مفاده: "ما الذي ألجأك إلى أن تترك دين آبائك وأجدادك وتوراتهم وشريعتهم، وتنتقل إلى دين الإسلام، الذي تبغضه وتشنؤه، كما نحن الآن جماعة اليهود، وتكره الدخول فيه؟

أما الرسالة الثالثة التي يضمها هذا الكتاب فهي إظهار سر العدم المكتوم أو طريقة استنزاف دم الأطفال الجارية عند اليهود، وهذه الرسالة قديمة العهد نسجت عليها الأيام عناكب الخفا في إحدى مكاتب تونس الخضراء، وهي من إعداد الحاخام ناوفيطوس التارك المذهب العبراني والداخل في الدين المسيحي، وفيها يفشي المصنف سر استنزاف اليهود لدماء البشرية من غيرهم، وأشهر الحوادث التي تذكرها الرسالة حادثة قتل الأب توما وخادمه إبراهيم عمار، وحادثة مقتل هنري عبد النور.

الرد على ابن النغريلة اليهودي ورسائل أخرى

الرد على ابن النغريلة اليهودي ورسائل أخرى        
تأليف: ابن حزم الأندلسي
ترجمة، تحقيق: إحسان عباس
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
السلسلة: اليهودية دراسات ونصوص
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 24×17،
عدد الصفحات: 334 صفحة
   الطبعة: 1
مجلدات: 1  
اللغة: عربي