بحوث ومقابلات

زوار الموقع

Today
All days
290
834460

صفحتنا على الفيسبوك

سلسلة كنوز التراث المسيحي

روضة الواعظ في أسرار الكنيسة وعقائدها وتصوفها

روضة الواعظ في أسرار الكنيسة وعقائدها وتصوفها        
تأليف: ألفونسيوس دي ليكوري
ترجمة، تحقيق: أنطون آصاف
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
السلسلة: كنوز التراث المسيحي
النوع: ورقي غلاف فني، حجم: 21×14،
 عدد الصفحات: 677 صفحة   
 الطبعة: 1
  مجلدات: 1      
اللغة: عربي 

الاستعداد للموت وفيه عقائد المسيحية في الحياة قبعد الموت

الاستعداد للموت وفيه عقائد المسيحية في الحياة قبعد الموت            
تأليف: ألفونسيوس دي ليكوري  
ترجمة، تحقيق: فرماج اليسوعي
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 21×14،
عدد الصفحات: 496 صفحة  
  الطبعة: 1  
 مجلدات: 1          
اللغة: عربي

نبذة :
يقول الكاتب في مقدمة كتابه بأن الكتاب إنما هو الواسطة العظمى لنوال الخلاص الأبدي وكل النعم المرغوبة من الله. وهذه الواسطة هي الصلاة، مضيفاً بأن كتابه هذا وإن كان صغير الحجم، إلا أنه تعب كثيراً في تأليفه، وهو يعتبره عظيم الإفادة لكل صنف من أصناف البشر، بل بإمكانه القول بتحقيق أنه فيما بين جميع الأعمال الروحية لا يوجد ولا يمكن أن يكون شيء أكثر إفادة وأشد إحتياجاً من واسطة الصلاة لنوال الخلاص الأبدي. ثم بالإضافة إلى ذلك، فالكتاب يضم تأملات دوَنَها المؤلف يراها مناسبة ليستخدمها في المواعظ والإرشادات، أولئك الكهنة الذين لا يملكون من الكتب في هذا المجال سوى القليل، أو أنه وربما ليس لديهم الوقت لمراجعة وإستخلاص مثل تلك الصلوات والتأملات، التي هي من شهادات الكتاب المقدس ومن أقوال الآباء القديسين، معقباً أنه لو كانت تلك الصلوات والتأملات مختصرة، إلا أنها ذات قوة وفاعليه بما فيه الكفاية لأجل إستخدام ألفاظها المعبرة في مثل تلك المواعظ. وهو ينبه الكهنة بأن كلاّ من التأملات، والتي عدها ثلاث، تصور لهم عظة كاملة. ولأجل هذه الغاية فقد إجتهد من خلال أخذه من مصادر عدة لمؤلفين متعددين والتي تضم أقوال كبار رجال الكهنوت. والعبارات التي إنتقاها وجد أنها أكثر تعبيراً وأكثر وقعاً في نفس السامع.

مجموعة العظات

مجموعة العظات        
تأليف: يوحنا فم الذهب    
تقديم: تادرس يعقوب الملطي
 ترجمة، تحقيق: جرجس عيسى الباسيلي الشويري - ناصيف اليازجي
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
السلسلة: كنوز التراث المسيحي     
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 21×14،
عدد الصفحات: 250 صفحة   
 الطبعة: 1  
 مجلدات: 1          
اللغة: عربي    

نبذة :
يقول تادرس يعقوب الملطي في مقدمة الكتاب بأن الأب يوحنا فم الذهب يرسم بسيرته وعظاته وكتاباته أيقونة حية لحياة الكنيسة التي لا يحصرها زمان ولا يطويها تاريخ. ففي سيرته تختبر الكنيسة السماوية المتهللة، المعاشة على الأرض وسط الآلام. ومضيفاً يقول بأن الأب يوحنا أحب الحياة الملائكية، وعشق البتولية، ومارس التسبيح والترنيم، وإنطلقت نفسه من يوم على يوم نحو الأبديات، لكنه في هذا كله لم يتجاهل الواقع كإنسان يحمل جسداً ويسكن على الأرض بين البشر، لذا مارس إيمانه بالأبدية خلال واقع عملي، سواء في بيت أمه، أو ديره أو وحدته، أو في دار الأسقفية كاهن. فكانت له عظات ينتفع بها الخواص والعوام والتي فيها تحذيرات التي منع بها من الزهو واللهو والعجب والإفتخار، وأمثال ضربها لمن تمسك بشرف الجنس ولم يلتفت إلى شرف النفس، وأقوال أمر بها بالصدقة وأنهى من تأخيرها عن أهلها في كل مكان وزمان وفي كل حال. مكرراً القول فيها على نفع الطالب والمطلوب، وعلى أنها ستارة للعيوب وغافرة للذنوب وباذرة حبات المحبة الآلهية في القلوب. كما أنه وفي عظاته حرض المؤمنين على القيام بغرضي الصلاة والصيام، والمحبة في الله لجميع الأنام. فجاءت عظاته بمثابة إحياء لنفوس كانت قد ماتت، وتحوير لقلوب من أسر الذنوب، وإصلاح لإعوجاج طبائع وإعادتها إلى إستقامتها. وكانت هذه العظات في زمانه تحتمل الإطالة والتوسع في الألفاظ، فكان أن أطال الأب يوحنا فيها وأطنب، وتوسع في عباراته وأسهب. لذا قام جامع هذه العظات بإختصارها وبتسهيل ألفاظها وعباراتها وإيجازها مع حفظ معانيها وإبرازها، لمخاطبة أهل هذه الزمان بما يفهمونه من الألفاظ المألوفة. ملطفاً بذلك حجمها بسبك العبارات المعروفة، جامعاً في ذلك بين البيان الشافي، والإختصار الكافي، لإدراك غاية المرام في مراميها.

مجموعة المقالات

مجموعة المقالات        
تأليف: يوحنا فم الذهب     
ترجمة، تحقيق: أثناسيوس - ناشد سركيس
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
السلسلة: كنوز التراث المسيحي
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 21×14،
عدد الصفحات: 463 صفحة
الطبعة: 1  
 مجلدات: 1          
اللغة: عربي      
 

نبذة :
اشتهر القديس يوحنا فهم المذهب بين شعبه بتقواه ودرعه وتاريخه المدون أعظم مشاهد، حتى قال بعضهم أنه ألهم مقالاته وعظاته، فهي في الكنيسة كسراج يضيء. ولمّا كانت نسخها قد نفذت عمد ناشد سركيس وإفادة لأبناء كنيسته إلى طبعها نقلاً عن نسخة قديمة خُطَّتْ منذ ثمانين سنة.

وتمّ تعداد مقالاتها أربع وثلاثون مقالة تناول من خلالها القديس يوحنا فهم المذهب مواضيع دنيوية ودينية نذكر بعضها منها: في الاجتهاد في تربية الأولاد والإهتمام بالتعليم المُرضي لجلاله تعالى ولخلاص نفوسهم، نصح الذين يرغبون في حسن النساء، الحس على عدم إهمال واحتقار كنيسه المسيح وباقي الأسرار، قول داود النبي "لا تخف إذا استغنى الإنسان وإذا أكثر مجد بيته، الكبرياء البخسة والمجد الفارغ، الدنيوية المزمعة وفي عذاب الجحيم الذي لا نهاية له للذين لا يؤمنون بوجود هذا العذاب، في التوبة، في الحسد والبغض، في الحقد والعداوة، في المحبة العامة والمحبة الأخوية، في الصدقة، في الصلاة، في الفضيلة والرذيلة في القسم، في التوبة والذين يتأخرون من الإجتماع في البيعة وعلى المائدة المقدسة وفي الدينونة أيضاً. في الوعظ الدائم، في الموت وإنتهاء العالم، في التواضع والعدل، في النفس والرجاء، في العقاب الأبدي غير المتناهي والدينونة العادلة الرهيبة، في الغنى والفقر، في سابق معرفة الله وعنايته، في التوبة وفي داود الملك من أجل أمرأه أوريا، في التوبة والصوم وفي يونان النبي ودانيال مع الفتية الثلاثة، في الصلاة والإبتهال، في التوبة والصدقة، في الأمراض والأطباء، في الأنبياء الكذبة والأراطقة الضالين وفي علامات انتهاء هذا الدهر.