بحوث ومقابلات

زوار الموقع

Today
All days
275
834445

صفحتنا على الفيسبوك

لبنان تاريخ وأدب وفكر

تاريخ الصحافة السورية واللبنانية من العهد العثماني حتى الاستقلال 1800-1947

تاريخ الصحافة السورية واللبنانية من العهد العثماني حتى الاستقلال 1800-1947        
تأليف: شمس الدين الرفاعي  
الناشر: منشورات أسمار
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 24×17،
 عدد الصفحات: 538 صفحة
    الطبعة: 1
  مجلدات: 1
اللغة: عربي    

نبذة:
يعتقد البعض أن الوحدة العربية كما نلمسها اليوم بنشاطها الجدى وانتشار أثرها الفعلى في البلاد العربية. المختلفة في دساتيرها ونظم الحكم فيها، وليدة قيام جامعة الدول العربية، على ما لهذه الجامعة من أثر فعال في شعوبها.

إنما عرف العالم العربي والغربي الوحدة العربية وانتشارها وتغلغلها في نفوس أبناء شعوبها منذ القدم وحنى في مطلع القرن التاسع عشر يوم بزغ نورها ثانية بمصر في عهد محمد علي، حين أسس أول صحيفة عربية تشرح الأوضاع السياسية وتفسر الأمور الاجتماعية العربية تفسيراً يجعل الوحدة العربية فكرة قائمة بالفعل، للتخلص من نير الاستبداد العثماني، كان من نتائج ذلك أن وحد البلاد الشامية والمصرية تحت حكمه مدة طويلة.

ومنذ ذلك الوقت، ورجالات العرب ومفكروهم يعملون في مختلف الأقطار العربية وفي البلاد الأوروبية على تحقيق الهدف السامي للشعوب العربية، فكان عملهم قوياً حيث تسود الحرية، وضعيفاً حيث يسود الطغيان.

والباحث الدكتور "شمس الدين الرفاعي" يتناول في هذا الكتاب تاريخ الصحافة السورية، فإنه يشرح الرسالة السامية التي أدتها الصحافة السورية إلى الوحدة العربية في البلاد العربية وما نتج عنها من ثورات اجتماعية وسياسية، تهدف إلى تحطيم الحواجز التي فرضها الاستعمار في مطلع القرن العشرين، ولأنه يعتقد تمام الاعتقاد بقوة تأثيرها في توجيه الرأي العام العربي، فكانت الصحافة السورية العامل الأكبر في تكييف النظم الاجتماعية وتسييرها في الاتجاهات السياسية واعتناق المبادئ الاجتماعية والسياسية.

كان العالم العربي في أوائل القرن الماضي مبعثر الأجزاء، مفكك الأوصال، تلعب به السياسة العثمانية لتصرف جهده عن الاهتمام بقضيته، وتستعمل للوصول إلى غايتها جميع الطرق الشرعية، والتعسفية. فاضطهدت أحرار العرب، وساد الطغيان وتفشى الظلم في عروق الحكومة العثمانية، ولم يعد للحرية الإنسانية أو للحرية السياسية مكان في تصرفاتها.

وما إن انسحبت جيوش محمد علي من البلاد الشامية حتى تولدت حركة عربية قومية تناهض الحكم العثماني بشتى صوره وأشكاله، فأثار ذلك حفيظته عليها، فأخذ يحيك لها الدسائس بين مختلف الطوائف الدينية-الإسلامية والمسيحية- التي نتجت عنها المذبحة الأهلية الشهيرة في القرن الماضي سنة 1860.

الحقائق الجلية في تاريخ العشيرة الصليبية

الحقائق الجلية في تاريخ العشيرة الصليبية        
تأليف: نجيب داود الصليبي
تقديم: أسد رستم - إبراهيم
الناشر: دار ومكتبة بيبليون
النوع: ورقي غلاف فني،
حجم: 21×14،
 عدد الصفحات: 420 صفحة
   الطبعة: 1
  مجلدات: 1      
يحتوي على: صور/رسوم      
اللغة: عربي 

نبذة:
هذا الكتاب الذي نقدمه للقراء لولا أمر واحد لما احتاج إلى تعريف، لأن عنوانه يكفي للإشارة إلى ما فيه وهو سهل الأسلوب حسن التبويب صحيح اللغة صريح العبارة لا أشكال في تعابيره ولا إبهام. اتبع فيه مؤلفه طريق البحث العلمي المنطقي فبدأ في سرد تاريخ العشيرة الصليبية قبل أن أطلق عليها هذا الاسم واستند في كل ما ذكره إلى مذكرات مؤرخين عاشوا في تلك العصور وسردوا الحوادث كما شاهدوها وعرفوها أو سمعوا تفاصيلها ممن شاهدوها وعرفوها. وليس في كل ما ذكر ما يناقض التاريخ العام أو تاريخ الاسبرطيين الذين تحدرت منهم العائلة الصليبية. وقد ذكر المؤلف المراجع التي استند إليها.

وقد حافظ على التسلسل التاريخي وسرد الوقائع محافظة يظن معها القارئ، إنه كان ينسخ نسخاً عن مؤلفات مرتبة مبوبة.

أما الأمر الذي يجعل هذا الكتاب بحاجة إلى تعريف فهو إن الناس حتى المؤرخين الإعلام كانوا يعتقدون أن العائلة الصليبية متحدرة من نسل الجنود الأوروبيين الذين جاءوا إلى الشرق في أثناء الحروب الصليبية ثم بعد انتهائها آثروا البقاء فيه على الرجوع إلى أوطانهم فتزوجوا هنا وتوالدوا وكانت منهم العائلة الصليبية فجاء مؤلف كتاب الحقائق الجلية في تاريخ العشيرة الصليبية يثبت فساد هذا الاعتقاد كما يثبت بالبراهين الناصعة والحجج الدامغة أن العشيرة الصليبية هي متحدرة من نسل ملوك سيرطه الهيلانيين. وهنا نحيل رواد الحقائق إلى هذا الكتاب النفيس متأكدين أنهم بعد مطالعته سيشار كوننا في الثناء على مؤلفه الأديب العصامي والمؤرخ الكبير.

أما المؤلف فهو نجيب بن داود الصليبي المولود في سوق الغرب في السابع والعشرين من آذار سنة 1877 وقد تلقى علومه في مدارسها ثم في سنة 1912 هاجر إلى الولايات المتحدة وسنة 1930 أنعمت عليه حكومة الاحتلال بوسام السعف من الدرجة الثانية وبعد سنة بالوسام المذهب من الدرجة الأولى. ثم نال وسام القبر المقدس من درجة كراند كومندور، وبعد رجوعه إلى وطنه سنة 1946 نال وسام القديس مرقس من الدرجة ذاتها من قداسة البطريرك الإسكندري خريستوفورس ثم منحته الحكومة اللبنانية وسام الأرز من رتبة فارس. وفي هذه الأثناء وضع هذا التاريخ خدمة لعشيرته الصليبية وفروعها الكثيرة. وهو أيضاً واضع شجرة العائلة لفروع سوق الغرب وجوارها.

مذكرات الشاعر أحمد الصافي النجفي

نبذة :
"أحمد الصافي النجفي" (1897- 1977) واحد من شُعراء العرب البارزين في عصرنا، أقام في لبنان موطن أمه ردحاً طويلاً من الزمن، قضى منه اثنتي عشر سنة متواصلة في فندق على شاطئ بحر صيدا، وقد ربطته بصاحب هذا الفندق صداقة وطيدة فباح له بالكثير من أسراره وخفايا سيرته وأحداثها الأدبيّة والسياسيّة والوطنيّة، فدوّن الفندقي ذكريات "الصافي" هذه، وتركها مخطوطة.

وهذا الكتاب يقدّم النص الكامل لذكريات "الصافي النجفي" مسبوقة بدراسة عنه عنوانها: جدليّة الجاهليّة والإسلام والمسيحيّة عند "النجفي"، كتبها محقق المذكرات "د. لويس صليبا".

ويتضمّن الكتاب في قسمه الثالث النص الكامل لترجمة "الصافي" لرباعيات الخيام بالإضافة إلى العديد من نصوصه الشعرية والنثرية غير المنشورة.


المقدّمة

لئن كان هذا الكتاب حواراً فإنه حوار طرشان لاجرم وهذا في المبدأ ناهيك بأن الحوار يكون في العادة بين شخصَين يعرض أحدهما رأياً ويذبّ عنه فيتصدّى له الآخر فيفنّد حججه بعقل ورويّة وتدبّر حتى يفحمه أو يسلّم بما قاله محاوره إن لم تستقم له الحجة ولا قام له برهان.
على أن ما بين يدينا ليس حواراً بل إنما  هو نصّ اجترح فيه الكاتب شخصاً يقول له ما يختصر رأي الآخر وهو رأي المسلمين بعامّة ثم يردّ عليه والغريب أن الهاشمي وهو من سلالة يفترض أنها عيبة اللغة ومهبط الوحي ومختلف الملائكة لا تختلف لغته ولا يتميّز نطقه عن الكندي بكثير أو قليل، غير أن الهاشمي يمتاز عن الكندي بتهذيب أكبر فلا يرغي ولا يزبد ولا يعلن كراهية ولا يفتري.
والهاشمي وهو على ما جاء في المقدمة "رجل من أجلّة الهاشميين من بني العبّاس، قريب القرابة من الخليفة، معروف بالنسك والورع والتمسّك بدين الإسلام وشدّة الإغراق فيه والقيام بفرائضه وسننه، مشهور بذلك عند العامّة والخاصّة "لا يبدو أنه يعرف عن الإسلام أكثر ما يعرفه الأكّار في ضيعتي. وهذا غريب وعجيب من رجل قريب من الخليفة ويرتبط نسبه بالنبيّ ويقرأ في كتب الآخرين ويهبّ لمنافحتهم وتكذيب معتقداتهم والأخذ بيدهم إلى الجادّة.
أمّا الجادّة فحدّث ولا حرج فهي  تفضي إلى حان وخمّارة لا إلى حالة من السلام والسكينة والطمأنينة بحضرة من خلق الخلق وأعطاهم من روحه وعقله ونوره ولئن صحّ الترغيب بالماء والخضراء والوجه الحسن في الزمان السابق فإن ذلك لا يجزئ أحداً في زمان كانت فيه الأمبراطوريّة الإسلاميّة في أوجها واللذّة متيسّرة لكل طالب وبأيسر السبل. الهاشمي شخصيّة مختلقة وقلّة بضاعته من العلم بالإسلام سببها الخبث وليس الجهل، فالكندي وهو عندي إسم مختلق أيضاً تقف خلفه شخصيّة لاهوتيّة على قدر واسع من الدربة والمعرفة والمران قدّم الإسلام فولكلوراً وليس ديناً. هذا ولم يخل الأمر من دسّ واختلاق هنا وهناك كالحديث المنسوب إلى عمر بن الخطاب والذي لم أعثر لا أنا ولا المحقق عثر على أصل له في أيّة مظنة والذي يوصي المسلم ببيع جاره النبطي إن هو احتاج أي المسلم مالاً. إن هذا افتئات وقذف غير مبرّر بحق عمر ولا سيما وأنه هو الذي أراد أن يحدّ أحد الصحابة في ذنب ارتكبه بحق عبد نبطي، فضلاً عن الحدّ الذي فرضه على ابن عمرو بن العاص الذي أقدم على ضرب مصري، وفضلاً عن حكاية جبلة بن الأيهم وردّته لأن عمرا أبى إلاّ أن يساوي الملك بالسوقة. والحديث ليس من عندي بل مبسوط بسنده في أكثر من مجموع. وإلى هذا فثمّة حديث يقول بأن عليّاً نهى أمرءاً عن تلاوة آية المتعة وأن عائشة زوج النبي تصدّت له، وفي هذا الحديث تطفيف وسوء  كيل وجهل مركب، فالمعروف والعام أن الشيعة هم مَن يقول بالمتعة وأن عمرا هو من حرمها هي ومتعة الحجّ. هذا ولم يبلغني ولا أعلم أن عائشة كانت من المناديات بالمتعة أو المحرّضات عليها.
أما محمد والكاتب الكندي يقول إنه يكره حتى التلفّظ باسمه فمفتئت عليه إلى قدر يسيء حتى أكثر الناس قبولاً بالنقد ومسايرة للعقل، فمحمد في النصّ قاطع طريق وشهواني ومختلق ويكذّب حتى على الله فالقرآن كتابه هو إلى آخر السكباج.
أنا أقبل النقد ولكن لا أقبل القذف والشتيمة فالنقد عمل عقلي يجلي رؤيتنا ونظرتنا إلى العالم ويعزّز فهمنا لوجودنا الإنساني، ولكن الشتيمة لا تؤدّي إلاّ إلى الإحن والكراهية فالدم لا محالة وتاريج الزجليات الدينيّة أكانت مسيحيّة إسلاميّة أم يهوديّة مسيحيّة أم إسلاميّة إسلاميّة حافل بالضحايا والكوارث.
يستشهد الكاتب بآيات يستخرجها من سياقها ويقدّمها دليلاً وأقول إن ما من كتاب لا يمكن إخراج بعض عباراته من سياقها وتقديمها دليلاً، وفي هذا إجحاف كبير بحق العقل وبحق الفهم الإنساني. فالسيّد المسيح الذي جاء ليفرّق بين الأب وابنه وجاء بالسيف وما كان ليطرح خبزه للكلاب الضالّة هو عينه السيّد المسيح الكلي المحبّة والرحمة والتعاطف والتسامح. وإخراج الكلام من سياقه ليس إلاّ تزويراً للتاريخ وتزويراً للدين. ولا أقول شيئاً عن العهد القديم، فالإمكانيات متوفرة بحيث لن يعدم المرء في كل يوم أحداً ينعي على التوراة ميلها للعنف والعنصريّة وما شاكل ذلك من قديم التسميات ومحدثها.
أنا هنا لست بصدد الدفاع عن الإسلام ولا عن نبيّه فهي مسألة أعافها وأكرهها منذ زمان بعيد، فأنا مع النقد التاريخي والموضوعي ومع مقارنة الأديان ومع حرّية البحث والاعتقاد. ولكنني ازدري وأبغض كل إسفاف في التعاطي مع معتقدات الأمم ومقدّساتها. وبصرف النظر عن المسيح وموسى ومحمد ومكانتهم فإنني لا أجد مانعاً ولا حائلاً يحول دوني أو دون سواي من البحث والتمعّن في ما قالوا وما فعلوا وأثر ما قالوا وما فعلوا، فالعصمة عندي مصطلح وافد والقرآن يكرّر ويؤكّد على بشريّة الرسول وآدميّته، وهو بهذا يفتح المجال واسعاً أمام العقل الإنساني ناهيك بأن النبيّ نفسه كان يعرف حدوده، وهذا واضح في قضيّة تأبير النخل وفي قضيّة الخندق حين أشار على مناصريه بأمر فسأله سلمان أهو رأي رأى أم وحي أوحِي فقال إنه رأيه وحسب، فأشار عليه سلمان بالخندق، فأخذ بما أشار به. والبقيّة معروفة وإلى وهذاك فإن في حديث إنما أنا رجل من قريش أمي امرأة كانت تأكل القديد وفي حديث موت ابنه إبراهيم ما يكفي لِمَن لا يعرف.
أمّا مسألة العنف والتدمير فإن بوسع مَن شاءَ العودة إلى وصاياه حين كان يسيّر السرايا فيأمرهم أن لا يتعرّضوا لشجرة أو دابّة أو ما شاكل ويقول إنهم سيجدون رهباناً في صوامعهم فعليهم أن يذروهم وما هم فيه.
وأمّا مسألة النساء فمحمد رجل كباقي الرجال وكان يهوى النساء وقد صرّح بذلك مراراً وأفرط الصحابة والتابعون بإحسان في الخوض في أدق التفاصيل الحميمة لهذه المسألة، الأمر الذي أمقته حقاً وأراه  ينمّ عن حالة مرضية راسخة، بيد أنني لا أعلم أن محمداً قد أكره أحداً أو اغتصب أحداً من النساء وكان لِمَن رأت نفسها مغتصبة مقهورة أن تنال منه بأيسر سبيل، وما خبر الشاة المسمومة عن أحد ببعيد، وفي حديث أسماء بنت النعمان الكنديّة الذي يرجع إليه الكتاب مراراً ما ينفي عن الرجل صفة الإكراه. فهي حين قالت له ما قالته لم يزد على أن طلّقها دون الدخول بها وردّها إلى أهلها والخبر موجود ومن طرق عدّة وبأسانيد مختلفة .
وأما معجزات محمد فإنني أرى أنها كتبت بآخرة مع ما كتب من إسرائيليات. وهنا أوافق الكاتب تقريره عن دور وهب وكعب وابن سلام السامّ الأمر الذي انتبه له رجال الإسلام ولكن بعد أن جرت مياه كثيرة تحت الجسر كما يقال.
إن لكل نبي أو مرسل ما يشبه عقب آخيل يصيب منه المتجنّي مقتلاً.والكاهن الذي تقمّص الإثنين معاً الهاشمي والكندي يسقي المسلمين من كأس لطالما سقت منه اليهود النصرانيّة وأفرطت حتى نالت من قدسيّة السيّدة العذراء، ولا أراني بحاجة إلى تكرار ذلك الهول من البذاءة والسفه في حق السيّدة وابنها وهو روح الله وكلمته.
إن عندي الكثير مِمّا أقوله في الشريعة الإسلاميّة وإنها في بعض مواضيعها ومطالبها تحتاج إلى نسخ وأخذ بأسباب التطوّر والتبدّل الذي جرى منذ الرسالة وحتى اليوم، وعندي ما أقوله في سلوك الكثير من رجالات الإسلام ولكن بعيداً عن الإسفاف والبذاءة، ومع ملاحظة الزمان والمكان، لا تبريراً ولكن محاولة للفهم. ومعلوم أن التاريخ نصاً ليس إلاّ أداة نستعين بها ونتوكّأ عليها لفهم ما كان وما يكون. وهكذا تكون القراءة وهكذا يكون بناء العالم وهكذا يكون تطهير العرق البشري.
أنا أمقت هذا الكتاب إنساناً وما يثير حفيظتي فيه ليس كَوني وُلدت لأبوَين مسلمَين بل لأنه يهين عقلي ويهين المسيح الذي أوصى بالإحسان للمسيء وبمباركة مَن يلعنك ولم يوصِ قطّ بلعن أحد بَـلْـهَ مَن قال إنك أكثر مودّة وأقرب رحما غير أنني لا أحول دون نشر هذا الكتاب لأنني أرجو أن يفتح بصر وبصيرة البعض  فيراجع المسلم المؤمن مسلّماته وينظر المسيحي فيه فيرى كيف أن الكره يتجنّى ويفتئت حتى على الله.

                          الزرارية في الثالث من أيلول 2009
                                    سحبان أحمد مروه



فهرس رسالتي الهاشمي والكندي

الإهداء    3
رسالة الهاشمي ورسالة الكندي    5
مقدمة المحقق    5
الجزء الأول: رسالة عبد الله الهاشمي    15
البسملة والسلام    15
السبب الدافع لكتابة الرسالة: المحبة    18
الدعوة إلى الدين المستقيم    19
الدين عند الله الإسلام    20
إنني قرأت الكتب ودرستها    21
وناظرت فيها المسيحيين    23
علاقات النبي محمد مع المسيحيين    24
زرت الأديرة وشاهدت تقوى الرهبان    27
ناظرت أساقفة    28
إنني على علم بالديانة النصرانية    30
أدعوك إلى دين الإسلام وإلى عبادة الإله الواحد    30
الشهادة بنبوّة الرسول محمد    31
أداء الصلوات الخمس    32
صوم شهر رمضان    33
الحجّ إلى بيت الله     34
الجهاد    34
الإيمان بالبعث والمجازاة    35
آيات قرآنية عن الجنة والنعيم    35
وصف الحياة في الجنة    39
مصير الكفّار في الجحيم     40
آيات قرآنية عن النار والجحيم    41
القرار الذي يجب اتخاذه    44
اعتناق دين الإسلام والقيام بفرائضه    45
أداء الصلاة والزكاة    46
الزواج وتعدّد الزوجات والطلاق    46
صوم شهر رمضان    47
الحنث في القسم    47
الحجّ والغزو    48
الإسلام دين يضمن الجنة    48
أترك النصرانية وضلالها    49
أدخل في الإسلام الدين القيّم    51
تنجو من النار وتنال النعيم    51
تصبح من خير أمّة    52
أنت حرّ أن ترفض الدخول في الإسلام    52
إشرح أمر دينك    52
أكتب بكل حرية    53
العقل حكم بيننا    53
الجزء الثاني: رسالة عبد المسيح الكندي    55
المقدمة    57
الشكر على رسالة الهاشمي    57
تمهيد    60
الفصل الأول: الإلهيات: التوحيد والتثليث    61
دين ابراهيم    63
 إبراهيم كان يعبد الأصنام    63
تجلّى الله عليه، فآمن به وصار موحّداً    64
التوحيد ورثه اسحق وذريته    64
تجلّى الله على موسى    65
التوحيد وسرّ التثليث    66
إلى أيّ دين ابراهيم تدعوني؟    67
ابراهيم لم يكن مسلماً، لأن أول مسلم هو محمد    69
كيفية التوحيد    69
الله واحد في الجوهر مثلّث الأقانيم    72
التعريف المسيحي لله    72
الله لم يتخذ صاحبة ولا ولداً    74
صفات الله    75
التمييز بين الصفات الأزلية والصفات المكتسبة    76
الصفات الأزلية: الحياة والعلم    78
الله واحد ذو كلمة وروح    79
النصوص الكتابية الدالة على الأقانيم الثلاثة    79
صيغة الجمع وتعدد الأقانيم    82
ترائي الله لإبراهيم    84
تصريحات داود في المزامير    85
تصريحات أشعياء النبيّ    85
الله واحد: واحد في التثليث ومثلث في التوحيد    88
الله ليس ثالث ثلاثة    88
القرآن يعترف بأن الله ذو كلمة وروح    89
الفصل الثاني: محمد، رجل متسلّط أم نبيّ رسول؟    91
هل من الحقّ الإقرار بنبوّة محمد؟    93
طفولة محمد وعبادته الأصنام    94
تزوّجه خديجة وغناه    95
أراد الترؤس على عشيرته    95
ادّعى النبوّة والرسالة    96
استصحب قوماً أصحاب غارات    96
هاجر من مكة إلى المدينة    97
فشل الغزوة الأولى    98
فشل الغزوة الثانية    100
فشل الغزوة الثالثة    102
كان محمد يخرج مع أصحابه لشنّ الغارات    103
هل كان نبيّاً أم رجلاً متسلّطاً    104
كان يغتال أعداءه    105
وكان يستولي على أموال الآخرين    107
إصابته وجراحه في غزوة أحد    109
كان اهتمامه الغزو والنكاح    110
شأنه مع زينب    111
شأنه مع عائشة    112
نساؤه    114
أعلام وشروط النبوّة    117
الإنباء بأمور غير معروفة ماضية ومستقبلة    117
مثل موسى النبيّ    117
مثل أشعياء النبيّ    119
مثل إرميا النبي    120
مثل دانيال النبيّ    121
مثل المسيح    122
ما هي النبوّات التي تنبأ بها محمد؟    125
ما ذكره في القرآن موجود في الكتاب    125
لم يتنبأ عن المستقبل    126
لم يأت بآيات وعجائب    127
هل ظفره على أعدائه دليل على نبوّته؟    128
ليس في القرآن ذكر لآيات محمد    130
الآيات المنسوبة إليه أباطيل وأكاذيب    131
لمّا توفّي، ظنّ أصحابه أنه سيرفع إلى السماء    137
الذين اعتنقوا الإسلام لم يكونوا مخلصين    138
هل أعمال موسى تبرّر أعمال محمد؟    142
أعمال موسى كانت عن أمر الله    143
ما الآيات التي تبرّر رسالة محمد؟    144
إنه رجل متغلّب وليس نبيّاً رسولاً    145
لا يمكنني قبول دعوتك والإقرار بنبوّته    146
إننا نصدّق الأنبياء الذين جاءوا بدلائل الرسالة    147
الفصل الثالث: هل القرآن منزل من عند الله؟    149
أوجه الشرائع والأحكام    150
الحكم الإلهي الذي جاء به المسيح    151
حكم الطبيعة الذي جاء به موسى    151
الحكم الشيطاني    152
بأيّ حكم جاء محمد؟    152
هل جاء بحكم المسيح وحكم موسى؟    154
هل القرآن كتاب منزل من عند الله؟    156
عمل الراهب سرجيوس وتأثيره على محمد    158
القرآن الذي كان عند عليّ    160
جمع القرآن في عهد أبي بكر    160
القرآن في عهد الخليفة عثمان    164
تأليف المصحف العثماني    165
سقوط آيات كثيرة من القرآن    167
تأليف القرآن في أيام الحجّاج    170
القرآن تداولته أيد كثيرة    170
الرواة المسلمون نقلوا أخبار القرآن هذه    172
القرآن ليس حجّة لنبوّة محمد    173
القرآن ليس كتاباً فريداً من نوعه    174
فيه ألفاظ أعجمية    175
تصنيف القرآن ليس متقناً    177
الفصاحة في اللغة ليست مزيّه لقريش    178
الأسباب الدنيوية الداعية لاعتناق الإسلام    182
كثيرون هم المنافقون الذين يظهرون الإسلام    185
هل الشهادة الإسلامية مكتوبة على العرش؟    188
الدعاء لمحمد وآله    190
قيمة الإنسان بالعلم والعمل    192
الفصل الرابع: الطقوس والتقاليد الإسلامية    193
الصلاة وصيام رمضان    195
الوضوء والغسل    195
الختان    196
محمد لم يكن مختوناً    197
الختان ليس فريضة واجبة    198
تحريم لحم الخنزير    199
خفض النساء    202
الحجّ وطقوسه    204
طقوس البراهمة الهنود والعرب قبل الإسلام    204
طقوس غريبة لا يقبلها العقل    206
هل مواضع الحج مباركة؟    207
المواضع المباركة تظهر فيها الآيات    209
الجهاد في سبيل الله    212
عمل موسى لا يبرّر الجهاد    214
لا إكراه في الدين    215
لا رسول دعا إلى الدين بالسيف    217
المسيح يأمر بالفضل والمحبة    219
الله يبتلي عباده لمصلحتهم    222
الجهاد ليس لمصلحة الآخرين    224
من قُتل في الجهاد ليس شهيداً    226
الشهيد من قُتل لدينه كالشهداء المسيحيين    227
الجنة ليست لمن قُتل في الجهاد    231
التمتّع بالشهوات الدنيويّة والطلاق    233
الشرف في الآخرة بالعمل الصالح    235
الشفاعة يوم الدين للمسيح فقط    237
التسهيلات في الشرائع الإسلامية    239
الدعاء بالثالوث الأقدس    241
عبادة الصليب    242
دعاء المسلمين: إهدنا الصراط المستقيم    246
صراط الإنجيل    248

الفصل الخامس: شرح الإيمان المسيحي    251
تجلّى الله بكلمته    254
النبوّات عن مجيء المسيح    255
نبوّة إسرائيل    255
نبوّة زكرياء    257
نبوّة داود    258
نبوّة أشعياء    260
لا تحريف في الكتاب    262
القرآن يشهد بصحة الكتاب    263
على من تصحّ تهمة التحريف؟    264
النبوّات تمّت بمجيء المسيح    266
اختار الله العذراء مريم    266
البشارة في الإنجيل    267
شهادة القرآن لميلاد المسيح    269
زيارة مريم لإليصابات أم يحيى    270
شهادة القرآن ليحيى    271
ميلاد المسيح يسوع    272
اعتماد المسيح    274
رسالة المسيح    275
الشرائع المسيحية    277
المحبة الأخوية    277
الطهارة    278
الصدق    278
الصفح والعفو    279
التفضّل والإحسان    280
الصدقة    280
الصلاة    281
الصوم    281
ذمّ حبّ المال    282
ذمّ الاهتمام والهموم    282
ذمّ الاغتياب    283
الله يستجيب الصلاة    284
القاعدة الذهبية    285
الأبوّة الإلهية    285
الطاعة لله وقدوة المسيح    287
آيات المسيح    288
آيات المسيح وآيات الأنبياء    292
اختيار المسيح الحواريين    294
تعليم المسيح تلاميذه    285
الصلاة الربانية    296
عون الله    297
التواضع والرحمة    298
التبصّر والحكمة    298
سبيل الحياة    299
الأنبياء الكذبة    300
الدعوة إلى الحياة الأبدية    300
الآيات وشفاء المرضى    301
البشارة في أقطار العالم    302
الدعوة بلا إرغام    302
الكرازة مجاناً    303
موت المسيح وقيامته وصعوده    303
شهادة القرآن بموت المسيح ورفعه إلى السماء    305
هبة الروح القدس ورسالة التلاميذ    306
مقارنة رسالة التلاميذ وجهاد المسلمين    307
لِمَ لا تُصنع الآيات كما في عهد الرسل؟    308
خاتمة    310
ختام    313
فهرس رسالتَي الهاشمي والكندي    315