بحوث ومقابلات

زوار الموقع

Today
All days
190
834360

صفحتنا على الفيسبوك

الفكر اليهودي بين الخصوصية والشمولية

Share

http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/hard/151/151835.gif

نبذة:
عرف كتاب "خلاصة الفكر اليهودية" روجاً، وانتشاراً ملحوظين. تدل على ذلك طبعاته المتتالية. فتجاوز عدد نسخ الطبعات الإنكليزية المئة ألف، توزعت في حوالي عشرين طبعة متتالية. كما ترجم إلى لغات عديدة كالألمانية والمجرية.
وتقول دائرة المعارف اليهودية إن "أنطولوجيا الفكر اليهودي هذه عرفت رواجاً شعبياً مهماً" فإلى ما يعود هذا الرواج والنجاح؟!
يقول الحاخام حايم ناحوم عن عمل زميله الحاخام هرتس في هذا الكتاب "كان موفقاً في اختياره، مدققاً في انتخابه، إذ قدم لنا دائرة معارف موجزة وافية، تحوي زبدة العقائد اليهودية في الدين والأخلاق والاجتماع" ويضيف: "لقد نزل المؤلف إلى حديثة الزهور الكبرى، وقطف من كل روض زهرة".
ونجاح هذا الكتاب يعود برأينا، إلى عوامل عديدة أبرزها: أولاً: صدوره عن مرجعية يهودية بارزة، مشهورة ومحترمة، هو الحاخام الأكبر للإمبراطورية البريطانية. وهذا اللقب كاف لجعل كل ما يصدر عنه من مؤلفات وكتابات جديرة باهتمام اليهود والباحثين في اليهودية، نظراً للطابع الرسمي الذي تحمله، ولمرجعية الكاتب.
ثانياً: حسن تمثيله للفكر اليهودي عبر الأجيال. فالكتاب عبارة عن مجموعة اختيارات من أبرز الحكماء والفلاسفة والمؤرخين والأحبار اليهود. وقد روعي في انتخابها وتنسيقها أن تكون ممثلة لمختلف العصور والحقبات التاريخية، ومختلف المناطق والبلدان، بحيث تكون هذه الانطولوجيا (المختارات) خير ممثل (معبر) للشخصية اليهودية الثقافية والدينية وتطورها عبر التاريخ، وعلى اختلاف المناطق والبلدان.
ثالثاً: حسن التنسيق والتنظيم: على الرغم من تعدد الكتاب والنصوص، نجح المؤلف في الحفاظ على وحدة الموضوع. فالنصوص التي اختارها تتآزر لتظهر جوانب متعددة وزوايا متكاملة للموضوع الذي حدده. مما جعل الكتاب، ليس مجموعة كتابات متفرقة متناثرة ومتباعدة، بل مقاربات متنوعة لموضوع واحد. تعددية نصوص في إطار وحدة موضوع وتصميم وبنية. ما يغني الكتاب، ويضعه في متناول الجمهور الواسع.
فالقارئ غير المختص يجد فيه فائدة وسهولة لا تتطلب مجهود كبير وتركيز. والعالم المتخصصون يجد فيه نصوصاً عميقة، وإن مقتضية، تحفزه لمزيد من البحث والتعمق.
رابعاً: شموله لمختلف مشاهير الكتاب والفلاسفة اليهود عبر العصور. فالمؤلف لم يستثن أي نص أو كاتب معروف بل أدرج مقاطع واستشهادات من التوراة والتلمود والمشنا والزوهار والمدراش، هذا من الكتب المقدسة. ومن المؤلفين يوسيفوس المؤرخ، يهودا هاليفي، ابن غبيرول، موسى بن ميمون، هرتس (مؤلف الكتاب نفسه)، سبينوزا، ابن عزرا، دزرائيلي وغيرهم. فلاسفة، شعراء، مؤرخون، مفكرون يهود معروفون، يصعب على المرء أن يطلع أو يلم بمؤلفاتهم، نجدهم مجموعين في هذا السفر عبر أبرز ما كتبوا. ما يجعل من هذا المصنف بالفعل: دائرة معارف يهودية موجزة وافية.